Archive for the Category »حوارات «

abdulla_a_yateem
أجرى الحوار :حسين فهيم
باحث انثوبولوجي مصري مقيم في أمريكا

لقد سبق للكاتب والناقد البحريني محمد البنكي إجراء حوار معك تم نشره بعنوان (الأنثروبولوجيا في غربتها العربية والعالمية: حوار مع عبدالله يتيم)، ومع غزارة المادة في ذلك الحوار وأهمية ما جاء فيه من أفكار وأراء عن دراساتك الأنثروبولوجية وتوجهاتك الفكرية بصفة عامة، إلا أن للحوار هذه المرة أهميته، خاصة للموقع المزيــد…

فريد الزاهي: الأنثربولوجي يعلمنا أن الإنسان جماع ماضيه

فريد الزاهي

حكيم عنكر

الحوار مع المترجم المغربي فريد الزاهي شيق وسلس، لأنه رجل يعرف ما يريد. يتكلم دون ادعاء وببساطة من يعرف مجال عمله، وكأنه من خصال المترجم والباحث المبدع هو الوضوح الشديد، وضوح هو ثمرة مجهود وتمرس وحنكة في مجال استنطاق النصوص وخباياها ومسكوتها. وكانت نتيجة هذا الجهد المعرفي الكبير تتويج مستحق بجائزة المغرب للكتاب في فرع الترجمة عن ترجمته لكتاب إدمون دوتي «السحر والدين في المجتمعات المغاربية»، حيث المزيــد…

الباحث الأنثروبولوجي ”عبد الرحمان موساوي” لـ ”الأثر”: المسجد فضاء يمكن أن يلتقي فيه المسلمون بغير المسلمين*

حوار مع الأنثروبولوجي ”عبد الرحمان موساوي"

الأنثروبولوجي ”عبد الرحمان موساوي"

عبد الرحمان موساوي من الأنثروبولوجيين الجزائريين الجدد الذين طرحوا السؤال على فضاء الصحراء وفضاء الثقافات الدينية المتحولة··

في الوقت الذي شرعت فيه في عملية التنسيق في مجال النشر ”مساجد، فضاءات، مؤسسات ونظم” ·· هل تعتقد أن يصبح المسجد أو أحد مكوناته محل استفتاء؟
بكل نزاهة، لا، نحن نعلم أن المسجد أصبح أحد الأشياء المراهن عليها، سواء في البلاد الإسلامية أو فيما يطلق عليها ببلاد ”الإسلام المغروس”· عملنا على بروز دور المسجد في أوروبا، لكن للأسف لن نحصل المزيــد…

تقديم وتعريب وتعليق: محمّد الحاج سالم

 

لعلّه من الصّعوبة بمكان محاولة اختزال ما تضمّنته طروحات الأنّاس(1) الفرنسيّ بيار كلاستــــــر (Pierre Clastres) [1934-1977] من أفكار قويّة وتحاليل جريئة في مجال الإناسة السّياسيّة (l’anthropologie politique)، فهي متعدّدة الجوانب بعيدة عن المثاليّة (بمعنى التّفكير بما يجب أن تكون طبيعة العقد الاجتماعيّ مثلا) وعن الطّوبى (تخيّل ما يجب أن يكون عليه المجتمع) وغنيّة بالتّفاصيل التي لا يمكن بأيّ حال المرور عليها مرور الكرام، ذاك أنّها كانت نتيجة معايشة يوميّة لقبائل” الغاياكي”البدائيّة في غابات الأمازون الاستوائيّة، وهي قبائل كانت مندرجة تحت فئة “الهمج” أو “البدائيّين “في الدّراسات الإناسيّة إلى حدّ قريب. وقد ساهم كلاستر في التّعريف بهذه القبائل وثقافتها وديانتها وأعرافها مبيّنا قصور النّظرة التي تجعلهم خارج التّاريخ ممّا يبرّر محاولات تحضيرهم (باستخدام الأداة الاستعماريّة طبعا!) في ما نشره من كتب ومقالات لم يترجم منها إلى العربيّة، على حدّ علمنا، سوى كتاب واحد ومقالة يتيمة (2). المزيــد…