14518586_602217776647619_1421971176_n 14502029_602217779980952_1647095156_n

العنوان: كتيبة التنمية : قراءة في أنثروبولوجيا التنمية بدولة الإمارات العربية المتحدة

المؤلف: محمد شحاته العمدة

صدر مؤخرا عن دار “روائع” بالقاهرة، كتاب “كتيبة التنمية قراءة في أنثروبولوجيا التنمية بدولة الإمارات العربية المتحدة” للكاتب المصري/ محمد شحاته على العمدة.

والكتاب عبارة عن قراءة في أنثروبولوجيا التنمية لأفرع التنمية المختلفة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وقد قدم للكتاب الدكتور/ أحمد مولود الهلال – أستاذ، باحث ومدير المركز الجامعي للدراسات الصحراوية بجامعة نواكشوط – موريتانيا ، والذي ذكر أن الكتاب يمثل أحد بواكير دراسات أنثروبولوجيا التنمية بصحرائنا العربية، ذات الفضاء الرحب الممتد من الخليج إلى المحيط، بعد أن فُكت عُزلتها الأزلية فيما بعد الحداثة؛ إذ لم تعد الصحراء ترمز اليوم لا إلى التيه ولا إلى المجهول وفق ما حملته النصوص القديمة من معاني! وتحطمت تلك الصور النمطية التي ظلت راسخة لدى كثيرين بأن الصحراء رمال وفيافي وقفار لا تصلح لحياة البشر.

وأضاف أن الأستاذ “محمد شحاته” أدرك في هذا العمل القيّم أن من أهم مفاتيح نجاح مخططات التنمية في الإمارات ما تُوليه من عناية بالمحافظة على تراثها الوطني والعربي أيضا وعياً منها بأن أمة لا ماضي لها لن تتمكن من بناء الحاضر على أسس متينة، ولن تفلح في استشراف المستقبل، ومن هذه المنطلقات التي تدخل في صلب أنثروبولوجيا التنمية كانت عناية الإمارات العربية المتحدة بتنمية قطاع الرياضيات التقليدية مثل الصيد البري ورياضة الفروسية وسباقات الهجن لما لها من دور في ترسخ الهوية ووعياً منها بالمخاطر التي تهدد التراث في مواجهة تنميط الثقافة، الناتج عن تيار العولمة وما بعد الحداثة الجارف للخصوصيات الثقافية، ولم تبخل دولة الإمارات في هذا الإطار في توظيف الإمكانيات اللازمة للبحث العلمي من أجل تطوير رياضاتها التراثية.

وفي تقديم آخر للدكتور/ تامر جاد راشد – مدرس الأنثروبولوجيا بمعهد البحوث والدراسات الإفريقية بجامعة القاهرة – مصر ، ذكر أنه باستعراضه للدراسة التي قام بها الباحث “محمد شحاته” في كتابه “كتيبة التنمية” بدولة الإمارات العربية المتحدة، نستطيع أن نقول أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعد واحدة من أبرز الدول العربية، إن لم تكن أنجحها على الإطلاق في تحقيق تنمية شاملة داخل الدولة تلك التنمية التي قامت في الأساس على تنمية المواطن الإماراتي في كافة جوانب حياته، العقلية، من خلال نهضة تعليمية شاملة على كافة المستويات والمراحل التعليمية، الاجتماعية، من خلال الاهتمام بتوفير حياة اجتماعية تليق بالإنسان وتجعله يحيا حياة كريمة، الصحية، وذلك من خلال توفير منظومة رعاية صحية منذ اللحظة الأولى لميلاد الطفل مروراً بجميع المراحل العمرية، …. وغيرها، فالتنمية في الإمارات قامت على الوحدة التي جمعت مواطن الإمارات بدءاً من المواطن العادي وصولاً إلى الحكام في الإمارات السبع، ليتوحدوا جميعاً تحت مظلة عَلَم واحد، وهو عَلَم الإمارات العربية المتحدة، وعلى هدف واحد، هو تنمية وطنهم ليكون نموذجاً يحتذى به.

ثم قدم الباحث محمد شحاته لكتابه وتحدث في المقدمة عن هدفه الرئيسي من هذا العمل وهو إبراز تجربة التنمية في الإمارات ووضعها في الترتيب الأول للتجارب العالمية الناجحة في مجال التنمية في كافة المجالات، ثم تحدث عن وجود أنثروبولوجيا عربية وذكر عدة تجارب ترجع إلى ما قبل التاريخ تدل على ذلك واستشهد بتجارب من القرآن الكريم.

ثم قسم كتابه لستة فصول، خصص الفصل الأول للحديث عن أنثروبولوجيا التنمية وعلاقتها بالسياسات والتخطيط والموارد والعلم.

والفصل الثاني عرض الباحث لتجربة المغفور له سمو الشيخ/ زايد بن سلطان آل ناهيان – في تنمية قطاع الزراعة والمياه بدولة الإمارات وكيف جعل الإمارات واحة خضراء.

وفي الفصل الثالث عرض الباحث لتجربة سمو الشيخة/ فاطمة بنت مبارك في التنمية الأسرية بالإمارات وما قدمته للمرأة والطفل بدولتها.

وفي الفصل الرابع عرض الباحث لتجربة سمو الشيخ/ خليفة بن زايد “رئيس الدولة” في تنمية المواطن الإماراتي وكيف جعله المواطن أهم من النفط ورفع من شأنه ليفخر بانتمائه لدولة الإمارات.

وفي الفصل الخامس عرض الباحث لتجربة سمو الشيخ الدكتور/ سلطان القاسمي “حاكم الشارقة” في التنمية الثقافية بالشارقة وكيف جعل الكتاب هو زاد المواطن الإماراتي والعربي.

وفي الفصل السادس والأخير عرض الباحث لتجربة سمو الشيخ/ سلطان بن زايد في تنمية قطاع الرياضات التراثية وكيف تغلب على العقبات التي واجهت رياضة ركوب القدرة وسباقات الهجن.

وأختتم الباحث كتابه على أمل أن تتاح له الفرصة لإنجاز جزء آخر من كتابه ليرصد باقي قطاعات التنمية في دولة الإمارات، لتكون نموذج ناجح لكل الدول العربية ودول العالم الثالث.

يذكر أن الأستاذ/ محمد شحاته على العمدة – باحث في الثقافة الشعبية والأنثروبولوجيا من مصر وحاصل على مقررات الماجستير بتقدير ممتاز بقسم الأنثروبولوجيا بجامعة القاهرة، وله العديد من الأبحاث المنشورة في مجال التنمية بدولة الإمارات بمجلة تراث الإماراتية ، وصدر له العديد من المؤلفات في مجال الشعر والثقافة الشعبية.

الـمحـرر -

باحث أنثروبولوجي من الجزائر، مؤسس ومدير موقع أرنتروبوس الموقع العربي الأول في الأنثروبولوجيا ورئيس تحرير المجلة العربية للدراسات الأنثروبولوجية المعاصرة وعضو مؤسس في مركز فاعلون للبحث في الأنثروبولوجيا ونائب مشرفه العام مكلف بالنشر والإعلام وكاتب بالملحق العربي لجريدة السفير اللبنانية.

تستطيع متابعة أي رد على هذا الموضوع من خلال تتبع ت غذيةر.س.س RSS 2.0 . يمكنك أن تترك ردا، أو تضيف علامة مرجعية من موقعك
تعليق وحيد
  1. م/ عارف محمد بشلي قال:

    كتاب راااائع لباحث متميز
    باحث في التراث المصري
    وتخطاه الي دراسه نمازج تراثيه وتنمويه عربيه
    تمنياتنا بمزيد من التفوق والابداع

أترك تعليقا

XHTML:تستطيع استخدام الوسوم التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>