وهم الثقافة ووهم الطبيعة | موقع أرنتروبوس

مصطلحات وهم الثقافة ووهم الطبيعة

وهم الثقافة

هو في رأي «بيدني Bidney الميل إلى فهم الثقافة كقوة مستقلة ذاتية الحركة: «الوهم الأنطولوجي الذي يعد الثقافة كيانًا مستقلاً». ويرجع هذا التعريف إلى عام 1944م، وكان قد سبقه تعريف آخر قدمه «نورثروب» Northrop الذي صك هذا المصطلح. وكان «نورثروب» قد أشار إلى وهم القيمة axiological الذي يحاول استخلاص «ما ينبغي أن يكون» مما هو كائن فعلاً في عالم الثقافة.

ويتهم بيدني «الثقافيين» Culturalists – كما يسميهم هو – بأنهم ينسبون إلى الثقافة دورًا يقلل أو يتجاهل الطبيعة كعنصر – تمامًا كما يتجاهل «وهم الطبيعة» الإنجازات الثقافية في الحياة البشرية.

وهم الطبيعة

وهم الطبيعة عند بيدني Bidney هو:«محاولة تخفيض الظواهر الثقافية إلى مستوى الظواهر العضوية والسيكولوجية». ويميل الطبيعيون إلى «أن يعزوا للطبيعة البشرية الولادية – الفردية والجماعية على السواء – بعض أساليب التفكير والسلوك التي تعد في الحقيقة منتجات وإنجازات ثقافية».

ويذكر بيدني – كمثال لوهم الطبيعة – نظرية لا مارك Lamarck في وراثة الخصائص المكتسبة – كما تتضح مثلاً في نظرية فرويد عن الحشد الأولى وعقدة أوديب وفكرة لوبون Le Bon عن الشخصية القومية الولادية، ونظرية يونج Jung في الخرافة الروائية.

مراجع:

Bidney 1944, 1947, 1953 b

الـمحـرر -

الدكتور مبروك بوطقوقة أستاذ الأنثروبولوجيا بالجامعة الجزائرية، مؤسس ورئيس الجمعية الجزائرية للأنثروبولوجيا والدراسات الثقافية والشعبية، مؤسس ومدير موقع أرنتروبوس، ورئيس تحرير المجلة العربية للدراسات الأنثروبولوجية المعاصرة، وعضو مؤسس في مركز فاعلون للبحث في الأنثروبولوجيا ونائب مشرفه العام مكلف بالنشر والإعلام وكاتب بجريدة السفير العربي.

تستطيع متابعة أي رد على هذا الموضوع من خلال تتبع ت غذيةر.س.س RSS 2.0 . يمكنك أن تترك ردا، أو تضيف علامة مرجعية من موقعك
أترك تعليقا

XHTML:تستطيع استخدام الوسوم التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>