لتحميل الكتاب أنقر فوق صورة الغلاف أو أنقر هنا

الكتاب: مجتمع اللادولة

المؤلف: بيار كلاستر

 تعريب وتقديم: محمّد حسين دكروب

الناشر:  المؤسّسة الجامعيّة للدّراسات والنّشر والتّوزيع، بيروت 1991.

 

قراءة: محمد المستاري*

 

إن طروحات الأنثروبولوجي الفرنسي بيار كلاستر، صاحب كتاب: «مجتمع اللادولة»، الذي رحل مبكرا، بأسلوبها الواضح وتماسكها المنهجي، استطاعت أن تزحزح مفهوم المركزية الأوربية في مقاربتها ل «الآخر». ولذلك، فإنها تستحق أن تكون بمثابة مصدر أساسي بالنسبة إلى المتخصص والباحث على حد سواء، لأنها جديرة بالعناية النقدية والدراسة.

يعد الأنثروبولوجي الفرنسي بيار كلاستر(**)، ((Pierre Clastres ، [1934 – 1977]، من أهم الباحثين الذين ساهموا في تقعيد الأنثروبولوجيا السياسية ((l’anthropologie politique ، وذلك بالنظر إلى منجزه الفكري في هذا المجال، المتميز بالحرص المنهجي والعمق التحليلي والاستناد الميداني.

هذه الجوانب الثلاث التي تميز البحث العلمي وتضفي عليه طابعا خاصا؛ نجدها حاضرة على عاتق كلاستر، إذ نستشف حرصه المنهجي من خلال درايته بما يندرج ضمن مجالات اختصاصه ومعرفته بالحدود اللازمة من أجل الدفاع عن افتراضه…، أما عمقه التحليلي فيظهر من خلال أفكاره القوية والجريئة، أما استناده الميداني: فيفسر بكون كتاباته وطروحاته كانت بمجملها ميدانية بالمجتمعات التي يتحدث أو يكتب عنها. أي نتيجة معايشة يومية لقبائل «الغاياكي» البدائية في غابات الأمازون الاستوائية، (وبالأخص في أمريكا الجنوبية).
ترتكز الأطروحة الأساسية لعمل كلاستر في مجال الأنثروبولوجية السياسية – والتي يعبر عنها كتابه مجتمع اللادولة-؛ على القول بأن هناك مجتمعات بلا دولة، وهذا لا يعني أنه ليست هناك سلطة سياسة، بل هذه المجتمعات لها إوالياتها الخاصة التي تجعلها تسير شأنها الداخلي وتجهض كل محاولة تسعى إلى قيام الدولة القائمة على الاستغلال والتفرد بالسلطة….
وقد عمل كلاستر من أجل الدفاع عن افتراضه هذا، على التعريف بالقبائل الموصومة ب«البدائية» من خلال التعريف بثقافتها، وأشكال تنظيماتها وديانتها وقيمها وأعرافها وتقاليدها، انطلاقا من نبض الميدان، أي نتيجة معايشته اليومية لقبائل «الغاياكي» البدائية في غابات الأمازون الاستوائية، ولقد خلص بعد ذلك إلى ضعف واقتصار خلاصات «إثنولوجيا الوصف»، حيث يرى أنها رسمت صورا مغلوطة عن المناخ الحضاري للغابة الاستوائية باعتبارها «بدائية»، «طفولية» و«خارج التاريخ»، يقول في هذا المضمار: إن «اللوحة الشائعة عن هذه المجتمعات مغلوطة أو على الأقل ليست دقيقة بما فيه الكفاية، وحينما يكتب جورج ميردوك Murdock قائلا: «إن تفتت المجتمعات البسيطة وتناثرها قد ضخما كثيرا». فإن قوله هذا ينطبق على أميركا الجنوبية بشكل صحيح»((1 .
لهذا، يرى كلاستر أن ما نملكه عن حضارات الغابة الاستوائية من أجوبة وتوصيفات سلبية؛ وذلك من خلال المادة الإثنوغرافية أشياء خاطئة، وفي أحسن الأحوال مبالغ فيها، لأنها كانت في خدمة أهداف «الاستعمار الأبيض» يقول كلاستر: «إن إلقاء الضوء على التعارض القائم بين حضارات هضاب ((andins العليا وهضاب الغابة الاستوائية، وذلك من خلال أخبار وقصص وتقارير المرسلين، الجنود والمسافرين الأوائل في القرنين السادس والسابع عشر، غالبا ما هو مبالغ فيه»((2 .
ويهدف كلاستر من خلال منجزه الفكري إلى تحطيم الرؤية الكلاسيكية السائدة إلى حدود سبعينيات القرن الماضي، حول «طفولة» المجتمعات الفاقدة لمؤسسة الدولة أو الجاهلة بتقنية الكتابة ووصمها ب «البدائية» و«الهمجية» من قبل أصحاب «الفكر التاريخي» المنبثق عن المركزية الأوربية((l?eurocentrisme .
– وعليه، فإن ما يهمنا الآن، من كتاب: مجتمع اللادولة- (لبيار كلاستر)، باعتباره كتابا يلخص طروحاته وأهداف منجزه… هو الإجابة عن الأسئلة الآتية:
لماذا كانت المجتمعات البدائية ترفض الدولة؟ وما هي الصورة التي كانت تتخذها بفعل هذا الاختيار من قبل الآخر(*) (أوربا عامة)؟ وكيف تحافظ المجتمعات البدائية على تنظيمها وشأنها الداخلي في إطار رفضها الدولة؟
1 – دواعي رفض المجتمعات البدائية للدولة:
يستبين كلاستر أن اختيار المجتمعات البدائية رفض الدولة، هو اختيار ثقافي لدين الآباء والأجداد الأولين، له ما يبرره وينبغي احترامه، وليس ضعفا أو قصورا أو جهلا أو عجزا هيكلي كما نستشف ذلك من خلال أعمال المادة الإثنوغرافية المحكومة بالنظرة الغربية. على اعتبار أن ما أفرزته من تعارض وتمييز بين «حضارات عليا» شأن تلك التي توجد فيها دولة مثل: «الإنكا» و«الآزتك» ((Aztèques ، وأخرى سفلى التي لا توجد فيها دولة كلام فارغ ولا أساس له.
ذلك أن رفض المجتمعات البدائية للدولة، هو كون طبيعة ثقافتها تمنع إمكانية الارتهان لأي بشر كان داخلها، ولو من خلال الارتهان للغيب.. فالمجتمعات البدائية – يوضح كلاستر- تشعر بالدين تجاه الأجداد المؤسّسين للأعراف والرّاعين لهم من وراء هذا العالم. ومن هنا يأتي ردّ الدَّيْن إليهم بتقديسهم وطاعة أعرافهم والتوجّه إليهم بالشّعائر والأضحيات.
كما ترفض المجتمعات البدائية الدولة، لأنها ترفض الإنتاج والتفاوت الذي يقتضيه وجود الدولة بالضرورة، فهي مجتمعات تعيش على الكفاف، (تنتج لتعيش على خلاف المجتمعات الحديثة التي تعيش لتنتج)، لأن البدائيين لا يعرفون التراكم/ يعيشون فوق الطبيعة، ويأكلون من الطبيعة، ويعيشون تحت رحمة الطبيعة. لذلك يرى كلاستر أنها مجتمعات الديمقراطية والمساواة.
إن غياب الدّولة عند المجتمعات البدائيّة ورفضهم لها لا يعود إلى نقص فيها، أو لأنّها تمثّل طفولة البشريّة أو بسبب عدم اكتمالها، أو لأنّها ليست مجتمعات كبيرة الحجم أو غير راشدة؛ بل لأنّها تحديدا ترفض الدّولة في مفهومها الواسع، أي الدّولة المعرّفة في أدنى صورها بأنّها علاقة سلطة.
إن جميع الأشكال والبنى والتنظيمات الثقافية التي تميز طريقة عيش المجتمعات البدائية تظهر استغناؤهم عن قيام الدولة، وأن ظهورها في تلك الأثناء هو ظهور معناه الخضوع للآخرين والخدمة إليهم. لذلك كانت هذه المجتمعات ضد كل محاولات تصبو إلى نشوء الدولة.
إن المجتمعات البدائية تقع في جهة المتعدّد؛ باعتباره إرثا ثقافيا، بينما تقع مجتمعات الدّولة في الجهة المعاكسة تماما، أي جهة النّموّ والاندماج، جهة التوحّد، جهة الواحد. وإذا ما كانت المجتمعات البدائيّة في جهة التّعدّد، والمجتمعات غير البدائيّة ذات الدّولة مجتمعات الواحد، فإنّ الدّولة هي انتصار الواحد.
إجمالا، تتحدد نظرية الدولة حسب كلاستر في تصوّر أداتيّ، حيث هي بالنسبة إليه مجرّد أداة لهيمنة طبقة اجتماعيّة على طبقات أخرى؛ ويرى فيها من النّاحية المنطقيّة ومن النّاحية الزّمنيّة أمر لاحق، أي أنّها تنشأ بعد أن يكون المجتمع قد انقسم إلى طبقات وأضحى فيه أغنياء وفقراء ومستغِلّون ومستغَلّون، فالدّولة هي أداة الأغنياء المثلى لاستغلال وخداع الفقراء.
2 – الصورة التي اتخذتها المجتمعات البدائية بفعل اختيارها رفض دولة من قبل الآخر:
لقد تم توصيف المجتمعات البدائية؛ بفعل اختيارها الثقافي والمؤسس بعدة توصيفات سلبية: مجتمعات بلا تاريخ، مجتمعات غير تامة وناقصة، مجتمعات غير حقيقية، مجتمعات طفلة، مجتمعات التوحش والضراوة، همج،… بل تعدى الأمر ذلك إلى وقوع المجازر والمذابح الوحشية وترك الأجساد البشرية للآخر المغاير عنهم في الماء المالح ما إن تتعرض إلى التحلل أم لا؟؟
3 – كيفية محافظة المجتمعات البدائية عن تنظيمها وشأنها الداخلي في ظل رفضها الدولة:
حسب كلاستر، إن رفض المجتمعات البدائية للدولة ليس معناه الفوضى والعبث واللا استقرار، كما لا يعني التوحش والضراوة، بل يؤكد أن لهذه المجتمعات أعراف وتقاليد، تحكمها بمثابة البوصلة والقاعدة أو المحدد والموجه العام، ورثها البدائيون عن آبائهم وأجدادهم الغائبين، وهي عبارة عن قواعد تحكم تنظيماتهم وتصرفاتهم بأشكال ثقافية خاصة بهم.
كما يرى أن «المجتمعات البدائية هي كالمجتمعات الغربية، تعلم تماما، إمكان الاختلاف في تحديد هويتها، إمكان «الغيرية» في التجانس، وفي هذا الرفض للميكانيكية يمكن لنا قراءة المؤشر عن إبداعها»((3 . يقول كلاستر:… كما يؤكد أن التعارض هو على مستوى التنظيم السياسي، أكثر مما هو على مستوى البيئة((4 .
لأن لهذه المجتمعات الموصومة بالبدائية استقرار وتنظيم للعمل: النساء في المنازل، والرجال في الغابة للصيد البري والمائي والتقاط الأثمار وتوفير حاجياتهم.. وهناك تضامن وعلاقات اجتماعية…
المجتمعات البدائية ليست عاجزة عن الابتكار، والسؤال الذي ينبغي أن نطرح عنها ليس هو: لماذا لم يستعمل البدائيون كذا..؟ بل يجب طرح ما عسى أن ينفع؟ ومثال على ذلك قدمه كلاستر: المجتمعات البدائية كانت قد اكتشفت الدولاب، والسؤال الجدوائي ليس لماذا لم تستعمل الدولاب، بل ما عسى الدولاب أن ينفعهم؟
* ختامًا؛ إن طروحات بيار كلاستر بأسلوبها البسيط وتماسكها المنهجي، استطاعت أن تزحزح هيمنة المركزية الأوربية وتقويض أساسها المعرفي، وتستحق أن تكون بمثابة مصدر أساسي بالنسبة إلى المتخصص والباحث.. وهي جديرة بالقراءة والدراسة.
**كاتب وباحث مغربي

 

 

 

الـمحـرر -

باحث أنثروبولوجي من الجزائر، مؤسس ورئيس الجمعية الجزائرية للأنثروبولوجيا والدراسات الثقافية والشعبية، مؤسس ومدير موقع أرنتروبوس الموقع العربي الأول في الأنثروبولوجيا، ورئيس تحرير المجلة العربية للدراسات الأنثروبولوجية المعاصرة، وعضو مؤسس في مركز فاعلون للبحث في الأنثروبولوجيا ونائب مشرفه العام مكلف بالنشر والإعلام وكاتب بجريدة السفير العربي.

تستطيع متابعة أي رد على هذا الموضوع من خلال تتبع ت غذيةر.س.س RSS 2.0 . يمكنك أن تترك ردا، أو تضيف علامة مرجعية من موقعك
أترك تعليقا

XHTML:تستطيع استخدام الوسوم التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>