Tag-Archive for » محمد حسن عبد الحافظ «

محمد حسن عبد الحافظ*

ملحوظة:

أرسل لنا الأستاذ محمد حسن عبدالحافظ مشكورا هذه المقالة الرائعة و نظرا لطولها سننشرها في عدة حلقات

تذوق ما لا طعم له

واجعل الصغير كبيرًا

وزد في القليل

وقابل المرارة بالإحسان

وابحث عن البساطة في التعقيد

وحقق العظمة في الأشياء الصغيرة

لوتسو**

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

مشهد 1 – الرباط 1999

في نوفمبر/ تشرين الأول 1999، عدت إلى مصر قادمًا من المغرب حاملاً جوهرة مقدسة منقوش عليها حكمة البسطاء ومعارفهم. معلمتي الهندية المتواضعة “كورين كومار” ألقت بالجوهرة الهندية في قلبي عن طيب خاطر، واقتنصتنها كإنسان يخرج من حكايات ألف ليلة وليلة والحواديت الشعبية والملاحم، تأخذه الرحلة دون حساب لسنينها، وكان يسكنني إحساس عميق بأني يومًا ما سأحكي لها ما عاينته في البلاد والعباد ما دمت حيًا أُرزق بالمعارف الخبيئة التي ساعدتني الجوهرة كورين الجميلة على اكتشافها. المزيــد…

التصنيف: مقالات  الوسوم: ,  Comments off

الزناتى خليفة وأبوزيد الهلالى

محمد حسن عبد الحافظ*

1 – تُرى، هل ثمة تطابق بين لغة النساء ولغة الرجال؟ أليس كثيرًا ما ندَّعي متظرفين – حسب زومتور – بأننا نلتقط “كلام نساء” أو ” نبرة نساء”؟ ألا يولد الطابعان الفيزيولوجيان الموجودان في أي صوت بشري توترًا – في نفس كلٍّ منا – مشابهًا للتوتر الناجم عن التمييز بين الجنسين 1.

نعرف – نحن الفولكلوريين – أن للنساء أنواعًا مخصوصة من المأثورات الشعبية الأدبية. معظمها يرجع إلى العادات الحرفية للنساء أو إلى السياق الاجتماعي الخاص الذي يعشن فيه، وهنا نتذكر الأغاني الشعبية التي تؤديها النساء أثناء العمل على الرحى، أو “خض اللبن”، أو في مراحل صناعة الخبز، أو أغاني المهد (تهنين الأطفال)، أو أغاني الأفراح، أو العديد (المراثي الشعبية، وهو النوع الأدبي الشعبي الذي يؤكد أحمد مرسي أنه لا يُروى إلا على لسان النساء، وأنه لم يقم الدليل على أن المجتمع في مصر قد عرف بكائيات تنسب إلى الرجال2)، أو أغاني الحج والزيارة… إلخ. كما درج الباحثون الميدانيون على التعامل مع النساء بوصفهن ينابيع (= مصادر) غنية للحكايات الشعبية والحواديت والأمثال… وغير ذلك من المأثورات التي عُهِدَ للنساء أداؤها، تبعًا لعاداتها الحرفية ولأدوارها العائلية 3. المزيــد…