Tag-Archive for » الأطفال «

فاخر الداغري

يهتم علم الانثروبولوجيا الانسان من حيث خصائصه ومقوماته البيولوجية والاجتماعية والثقافية بغض النظر عن كون الماضي موغلا في القدم او قريبا منه او في الوقت الحالي وعليه يشكل التراث الشعبي انعكاسا مباشرا لاختصاصات قريبة منه كعلم الاجماع وعلم التاريخ وعلم الآثار كونهما ذا صلة مباشرة بالتراث الشعبي حيث يشكل الماضي حيزا كبيرا في مصدر كتابته.
العيد مناسبة اجتماعية مهمة جدا في حياة الاطفال اذ يعرفون من خلاله مدى حبهم من الوالدين ومدى الاعتزاز بهم من خلال توفير الملابس الجديدة ودفع المصروف الكافي من”العيدية” مضافا لما يتلقونه من الاعمام والاخوال والاقارب واصدقاء العائلة. المزيــد…

التصنيف: إثنوغرافيات  الوسوم: , ,  Comments off

أ.خليدة ولد غويل

جامعة البليدة /الجزائر

مقدمــة :

رغم التغيرات الاجتماعية التي عرفتها المجتمعات الحديثة ، لم تتمكن من التحكم في أشكال ومستويات الجريمة ،  فالمجتمعات  بخلفياتها الثقافية ، الاقتصادية و الاجتماعية ،شهدت ممارسة العنف على الأطفال و الذي يتجسد في الاغتصاب و الاعتداء الجنسي .

ويتعرض الأطفال للعنف الجنسي والاستغلال من جانب أفراد المجتمع ، العنف الجنسي يرتكب بشكل أكثر شيوعا من جانب شخص معروف للطفل مثل أفراد الأسرةأو كبار يتمتعون بالثقة، ولكن يرتكبه أيضا أناس لا يعرفهم الطفل)(1)ص المزيــد…

أطفال الشوارع كعينة

أ.بـن غـذ فة شـريفـة

جامعة سطيف / لجزائر

مقدمـة:

يرجع الاهتمام بظاهرة العنف الى الحضارات القديمة، بحكم انها ليست ظاهرة وليدة العصر. غير أنه في الاونة الاخيرة أظهر توثيق حجم العنف وأثره على الأطفال بوضوح أن هناك مشكلة عالمية هامة وخطيرة ألا وهي ظاهرة العنف الممارس ضد الاطفال.فالاهتمام الكبير الذي توليه الدول والأبحاث العلمية بظاهرة العنف في يومنا هذا يعود الى زيادة انتشارها بصورة رهيبة. خاصة في زماننا هذا اين كثرت الحروب والنزاعات الدولية وما تمخضت عنه من سلوكيات عنيفة ومظاهر واشكال مختلفة للعنف على مستوى المجتمعات والأفراد. حيث أن الإحصائيات تدل على زيادة خطورة الوضع خاصة خلال السنوات الاخيرة، حيث يشير التقرير العالمي للامم المتحدة بشأن العنف ضد الأطفال الى أنه في أكثر من 100 بلد يعاني أطفال المدارس فيها من الضرب أو من التهديد بالضرب المسموح به، ولا تزال عقوبة ضرب الأطفال بالسياط أو بالعصي تحدث في ما لا يقل عن 30 بلدا في ظل نظمها العقابية.

و قد أشارت العديد من الدراسات إلى أن العنف ضد أطفال العالم فى تزايد مستمر ، ففي أمريكا هناك أكثر من 5 ملايين طفل سنويا يتعرض للعنف ، وينتج عن تلك الحالات حوالي 5 آلاف حالة وفاة .وذكرت جريدة “الوطن” أن 75% من حالات الإيذاء للأطفال بالمملكة السعودية تقع من الوالدين ، و 15% من الحالات سببها الأقارب ، و10% من حالات الإيذاء تحدث من قبل المشرفين على رعاية الطفل من خارج الأسرة، كما أن الأطفال دون سن 5 سنوات يتعرضون للإيذاء بنسبة 32%، بينما من 5 إلى 9 سنوات تكون نسبة تعرضهم 27%، كذلك من سن 10 إلى 14 سنة بنسبة 26%، ومن سن 15 – 18 سنة تمثل 14%. ويشير أستاذ علم النفس بجامعة الملك خالد بأبها الدكتور عبدالله الصافي إلى أن هناك الكثير من الدراسات العلمية في كثير من ميادين علم النفس عن ظاهرة العنف، أو كما يسميه علماء النفس “العنف الأسري” وهي ظاهرة عالمية، وهذه الظاهرة لها نتائجها السلبية، وبحسب الدراسات العلمية فإن المستهدف من هذا العنف من الأسرة كل من الطفل والمرأة والكبير في السن فهؤلاء هم بكثرة.

ويؤكد الدكتور الصافي أن” ظاهرة العنف ظاهرة خطيرة ، يكتسبها الفرد من المجتمع والحياة والعمل، ويستخدم العنف كحيلة دفاعية تزيح عنه الكثير من الأزمات والاضطرابات النفسية فالأب يضرب الأم والأم تزيح شحن التوتر في داخلها إلى أبنائها لأنها لا تستطيع أن ترد على زوجها فربما يطلقها بذلك الرد، والأطفال، الكبير يضرب الصغير والشحنة الموجودة بداخله يؤذي بها أحد إخوانه أو من حوله أو يؤذي نفسه، وهكذا تستمر حلقة العنف في الأسرة”.(1) والحقيقة الاسرة ورغم أهميتها ليست الوسط الوحيد التي يحدث فيها العنف، فقد يحدث في المدرسة في المؤسسات الاصلاحية، ومؤسسات الرعاية الاجتماعية المزيــد…