السحر

يعد عالم ما وراء الطبيعة عاملا فعالا دائما في حياة البدائي فنراه يلجا إليه لتفسير كل ما يقع إمامه و يعزو إليه من الشرعية و المعقولية ما نعزوه نحن إلى قوى الطبيعة المعترف بها و العقلية البدائية  لا تعتمد ألا على الروابط الغيبية و لا تعتمد على ما نسميه نحن سببا و علة لما يحدث .

و تعمد الجماعات البدائية كلها إلى تفسير الموت بغير الأسباب الطبيعية فإذا مات عندهم شخص عزوا موته على وجه العموم إلى أن ساحرا قد حكم عليه بالموت المزيــد…

التصنيف: مقالات  الوسوم: ,  Comments off

فيلم “خيط الروح” نموذجا

عبد المجيد البركاوي

سينما امغرب

تشكل العادات والتقاليد والطقوس الشعبية مادة درامية خصبة بالنسبة للسينما، إذ غالبا ما يتمُّ استحضار المعطيات الإثنوغرافية من خلال ملامح معينة تستهدف إغناء التصور الإخراجي للفيلم، وبناء متخيله، وإبراز أبعاده الفكرية والجمالية، ومن هذه الزاوية أضحت السينما وعاءً فنيا ودراميا لدراسة مجتمع ما، في أسلوب حياته، وتراثه الممتد في التقاليد والعادات والمظاهر الاحتفالية..

في هذا السياق، حاولت السينما المغربية الاشتغال على مجمل هذه المكونات، حيث يمكن تلمُّس ملامح إثنوغرافية واضحة في العديد من الأفلام، وانطلاقا من مستويات فيلمية متعددة كالعنوان والحدث والفضاء والديكور والملابس والاكسسوارات.. ولعل الأسئلة التي ينبغي طرحها بهذا الخصوص هي: كيف تتجسد تلك الرؤية الإثنوغرافية في السينما المغربية؟ ما هي حدود نجاحها أو إخفاقها؟ ما هي الدواعي الفنية الثاوية وراء وَلَع الكثير من السينمائيين المغاربة بهذا التوجه الإثنوغرافي؟ المزيــد…

التصنيف: مقالات  الوسوم: , ,  Comments off

le produit d’une mise en tension

Abdelnacer BENSOUL
et Raúl Morales La Mura

Terre, terre, terre… voila un cri qui fut entendu il y a très longtemps, un 12  octobre 1492 à 9h35 du matin en regardant les côtes de l’île Guanahani, située dans l’archipel des Bahamas, et aussi quinze jours plus tard en admirant celle qui deviendra l’île Hispaniola, plus connue aujourd’hui comme Saint Domingue. C’était la découverte de l’Amérique. Nous avons l’habitude de parler de mutation dans le médico-social, mais si je commence mon propos par trois fois ce mot, c’est parce que s’il y a eu une grande révolution à laquelle il faut nous référer pour comprendre notre actualité, s’il y a eu une grande mutation de laquelle nous faisons partie, elle commença ce jour là avec cette découverte ; de lors, tout n’est que déplacement, mouvement. Sans vouloir entrer dans une controverse chère aux sociologues, je me place parmi ceux qui pensent que nous sommes en train de المزيــد…

التصنيف: ملتقى جيجل حول العنف  الوسوم: ,  Comments off

جمال حضري
جامعة المسيلة

تبدو المعطيات خارج اللغة متحكمة في الفعل الترجمي مما ينأى به عن أن ينحصر ضمن الكينونة اللغوية فقط فقد ربط جورج ستاينر اللغة بالخصوصيات التجريبية والحياتية للمستعملين، مما يجعل الترجمة شعرية أكثر منها مطابقة، كما رأى منظرو التلقي أن الترجمة نوع من التلقي الحر كما عند هانس جورج جدامر، أو تواصل للمتلقي فيه الدور الأساسي كما أكده حميد الحمداني شارحا لنزي شميدت، أما أمبرتو إيكو فقد انطلق من التواصل ولكنه غلب المنظور السيميولوجي الذي يجعل المعنى كامنا في البنيات النصية، بينما يقوم الباحث محمد العمري بتفرقة مهمة بين ترجمة لغوية أقرب ما تكون إلى المثالية والتجريد، وترجمة حضارية تأخذ بعين الاعتبار السياق الحضاري والثقافي ويراها الترجمة الأعمق.
هذا العنصر الثقافي الذي يصر عليه الكثير من الباحثين يرسخ الخصوصيات التي تصبح معها الترجمة أمام موضوع معقد لا يكفي فيه حضور الجهاز اللغوي عاريا عن الجهاز السوسيو ثقافي لأن الترجمة كما يقول جون روني لادميرال عبور بين ثقافات(1) أو هو تواصل ثقافي،ذلك أن اللغة متضامنة مع سياق ثقافي يحتم إضافة الأفق الخارج لساني إلى نظرية الترجمة، والترجمة إذا ليست للغة ولكن للكلام(2).
ومن هنا وجب الانطلاق من مقولة لغة – ثقافة بدل مقولة لغة(3)، لأنه لا توجد لغة خارج السياق الثقافي، وبناء عليه، يجب أن تنصب الترجمة على المعنى السياقي بما يعني المحيط النصي والوضعية المرجعية، أي أن النص الأصلي والنص الهدف لهما نفس المعنى إذا اشتغلا في نفس الوضعية بما يستدعي لسانيات للكلام أو نظرية للتلفظ(4).
إن المترجم يصبح بتعبير جورج مونان حاملا إما لنظارات ملونة أو نظارات شفافة(5) وتستعملان حسب الاستراتيجية الترجمية. المزيــد…

التصنيف: مقالات  الوسوم: , ,  Comments off