Archive for the Category »ملتقيات «

أ. شيهب عادل

جامعـة جيجـل/ الجزائر

مقدمــة:

في الوقت الذي يشهد فيه مفهوم الثقافة،  منذ فترة،  نجاحاً خارج دائرة العلوم الاجتماعية الضيقة، نجد مفهوماً آخر هو مفهوم” الهُوية الثقافية” – وهو غالبا ما يرتبط بالأول- يشيع استخدامه تدريجياً لدرجة جعلت بعض المحللين يرون فيه أثراً من آثار الموضة، لكن ما الذي تعنيه “موضة” الهُويات هذه؟.

يُحيلنا هذا التساؤل المُثار حول الهُوية إلى مسألة الثقافة، فنحن نرمي إلى رؤية الأشياء الثقافية حيثما نظرنا، كما نريد أن يحظى كل منا بهُويته، فهل يعني هذا أنه علينا وضع تطور هذه الإشكالية في إطار الضعف الذي يشهده نموذج الدولة-الأمة في المجتمعات؟، أو في المزيــد…

أ.شفيقة سرار

جامعة جيجل / الجزائر

مقدمـة:

منذ أن وجذ الإنسان على الأرض وهو يواجه المخاطر ففي بداية الأمر كانت المخاطر تأتيه من الطبيعة فحاول السيطرة عليها فأبتكر الأدوات والوسائل فتمكن من استغلال خيراتها، ومع مرور الزمن تطورت تلك الوسائل إلى أن أصبحت على ما هي عليه الآن، فتضخمت ثروات الإنسان، لكن رغم هذا فإحساسه باللاأمن يزداد يوما بعد يوم، فهو يحس بالخطر على حياته وعلى قوته ومصدر رزقه، وهذا الإحساس يعتبر من أهم تحديات التنمية، وحتى هذه التنمية التي شغلت ولعقود كثيرة عقول المفكرين الاقتصاديين والاجتماعيين والسياسيين تشير إليها بعض أصابع الإتهام، كونها بدلا من أن تؤدي إلى رفاهية الإنسان والمجتمع وتحقيق أمنه، فقد أدت إلى زيادة فقره وبؤسه وانعدام أمنه، ذلك أن التغير الاجتماعي الناتج أحيانا عن التحديث السريع، والدخول في تجارب تنموية غير ملائمة وغير مكيفة مع واقع وثقافة المجتمعات، كما حدث ويحدث في دول العالم السائرة في طريق النمو وخاصة منها الدول العربية، كل هذا أدى إلى انتشار العقلية النفعية والأنانية والفردائية، إذ رغم الوفرة والثروات الهائلة المتوفرة على مستوى العالم، إلا أنه بالمقابل تعاني المجتمعات من سوء توزيع تلك الثروات مما أدى إلى حدوث الأزمات الاقتصادية والاجتماعية الطارئة والمزمنة من تضخم اقتصادي وبطالة وضعف القدرة الشرائية لمحدودي ومعدومي الدخل، فانتشرت ألوان من السلوك الانحرافي وكبت الحريات، وكل مظاهر الاضطهاد والتمييز. المزيــد…

الحرمان الجزئي من الأم العاملة وعلاقته بالعنف

أ.كوسة بوجمعة

جامعة جيجل/ الجزائر

مـقـدمــة

يعيش المجتمع الجزائري في السنوات الأخيرة , تسارعا كبيرا للأحداث وعلى جميع الأصعدة, الشيء الذي نتج عنه تغير في المعايير والقيم التي كانت سائدة من قبل , سنوات صنعها جيل شاب نشأ في ظل ظروف صعبة , كان قوامها ولغتها العنف , الدمار والقتل, كلها مصطلحات تصب في بوتقة الصراع الأعمى, صراع سياسي, اقتصادي , ثقافي, اجتماعي وحتى أخلاقي.

إن خروج المرأة إلى ميدان العمل ظاهرة قديمة جديدة على المجتمع الجزائري ، قديمة في مراحلها ،جديدة في تطورات الأحداث التي أفرزتها هذه الظاهرة ، لأن القضية تتعلق بتوزيع الأدوار بين الرجل والمرأة في الأسرة وفي المجتمع على حد سواء. هذه الأدوار تزداد صعوبة إذا ما ارتبطت بعملية التنشئة الاجتماعية في مرحلتها الأولى في كنف الأسرة .

ويزداد الأمر خطورة عند الوقوف على مدى أهمية دور الأم في الأسرة ،هذه الأخيرة تسهم في عملية تنشئة الطفل ، إذ تعتبر أداة الاتصال الإنسانية الأولى ، وهي معلمه النفسي والاجتماعي الأول ، وبذلك تشكل نمط شخصيته وتحدد اتجاهاته، فهو يتأثر إلى حد كبير بالجو الأسري وخاصة باتجاهات الوالدين وما يتبعانه من أساليب في تنشئة الطفل. المزيــد…

Marnix DRESSEN

Professeur de sociologie  – CLERSE – UMR CNRS 8019

Les problèmes relatifs à la violence sont

demeurés  jusqu’ici très obscurs »

J. Sorel, Réflexions sur la violence,1908

Préf., prem. édit.

toute première vue, dans les sociétés européennes, la violence revêtirait une double caractéristique : elle serait omniprésente et elle serait condamnable. Ainsi une simple recherche sur l’Internet aboutit à une profusion de domaines concernés par ce qui est réputé un fléau social. On y trouve des pages d’analyse et de dénonciation de la violence psychologique, verbale, conjugale, physique, urbaine, scolaire, sportive, routière, politique, télévisuelle, dans le travail, etc. Il est aussi surprenant d’observer à quel point l’accusation d’adopter des comportements violents est devenu stigmatisant. Il est désormais fréquents dans les milieux المزيــد…

التصنيف: ملتقى جيجل حول العنف  الوسوم: , ,  Comments off