Archive for the Category »متهجية «

د.مصطفى محمد العبد الله الكفري

البحث العلمي

حدث تحول جذري خلال العقدين الأخيرين في الدراسات المتصلة بالبلاد العربية في الغرب واتسم هذا التحول بالتخلي عن مناهج المستشرقين التقليدية، وإدخال مناهج العلوم السياسية الاقتصاد وعلم الاجتماع والأنثربولوجيا والتاريخ الحديث لفهم التحولات الاجتماعية والاقتصادية الكبرى وعملية التحديث في المجتمعات العربية. وتكونت معاهد ومراكز وبرامج في الغرب متخصصة بهذه الدراسات. واعتمدت في عملها البحثي تكوين فرق العمل وورش العمل وجلسات وحلقات النقاش للتنسيق بين الباحثين المشاركين وتنظيم أعمالهم. وتولت مؤسسات حكومية وخاصة تمويل هذه الدراسات. كان تأثر البلاد العربية بهذا التحول واضحاً، ونشأ جيل من الباحثين العرب اقتفى آثار الباحثين الغربيين وتبنى منهجيتهم في دراساته. وقاد هذا الجيل عملية التغيير في معاهد ومراكز البحث العلمي في الجامعات العربية. ولكن جهوده ما زالت في بدايتها، وتواجه عراقيل ومصاعب إدارية ومالية وسياسية تعيقه عن تحقيق الغايات المنشودة.‏

بدأت عملية الاحتكاك بالفكر الغربي منذ زمن بعيد. ونشير إلى تجربة محمد علي في مصر عندما قام بإرسال بعثات علمية إلى فرنسا وإيطاليا وإنكلترا كانت تهدف إلى خدمة نظامه وإقامة دولته الحديثة. وقد استطاع رفاعة الطهطاوي في كتابه (تخليص الإبريز في تعريف باريز) شرح الدساتير الغربية والنظام السياسي الليبرالي الذي كان مجهولاً في مصر. وبذلك دخل الفكر الليبرالي إلى مصر ودخل معه النظام الاقتصادي والبنوك التي تتعامل بالفائدة (الربا) في حين أن النظام الإسلامي يحرم الربا. وفي محاولة لفهم منهجية البحث العلمي الغربي حول الوطن العربي، لابد من مناقشة الموضوعات الرئيسة التالية:‏

1- اعتماد الوطن العربي في البحث العلمي على الأدوات البحثية المستخدمة في الغرب.‏

2- المدارس الغربية والمؤسسات والمعاهد والمراكز البحثية الغربية والمتخصصة بدراسة الوطن العربي.‏

3- إشكاليات تقييم نشاط البحث العلمي وأوضاعه ومشاغل الباحثين في مؤسساته العربية.‏

4- التعاون بين مراكز البحث العلمي العربية والأوربية.‏

المزيــد…

التصنيف: متهجية  Comments off

إعداد الدكتور: علي الحاجي*

طبيعة ومفهوم المنهجية الأنثروبولوجي:

من كل ما أشرانا إليه فيما مضى، ومن خلال تلك الميادين والتيارات الفكرية التي بني عليها علم الأنثروبولوجيا يتبين أن الدراسات الأنثروبولوجية متعددة وكثيرة الفروع. ولهذا كان طبيعياً أن يستخدم علماء الأنثروبولوجيا مناهج بحث متعددة وأساليب لجمع المعلومات متنوعة. فمنها ما يشترك فيها الأنثروبولوجي مع غيره من الباحثين في مجال الدراسات الأنسانية كعلم النفس وعلم الأجتماع، وعلم الأقتصاد، ومنها ما هو خاص ينفرد به علم الأنثروبولوجيا وبالذات الأنثروبولوجيا الطبيعية (الغيزيقية) حيث يستخدم الباحث المنهج التجريبي، ومنهج الملاحظة العلمية، أو منهج القياsس الأنثروبولوجي (الأنثرومتري).
ومن منظور آخر، فأن الدراسات الأنثروبولوجية تمتاز بترابطها وتكاملها وبنظرتها الشاملة للنظم والظواهر الأجتماعية. فالباحث يفسر الحقائق الأنثروبولوجية على أساس ترابطها وتشابكها بعضها بالبعض الآخر. وهنا يمكن أن نستعرض العديد من المناهج البحثية التي يستخدمها الباحثون في ميدان الأنثروبولوجيا بمختلف فروعها وأنماطها.

طريقة المنهج الأثنوغرافي Ethnoghraphic Resaareh:
هذا المنهج من أشهر المناهج المستخدمة في الحصول على معلومات علمية دقيقة حول الظاهرة المدروسة. المبدأ العام المبني عليه هذا المنهج هو أن الباحث يحصل على المعلومات والبيانات حول الظاهرة الأجتماعية التي يريد دراستها من واقع الميدان ذاته. فقد بدأ الباحثون من تحديد مجال البحث بدقة وعناية، وتحديد الظاهرة بكل تفاصيلها ودقائقها، وبكل موضوعية وتجرد. ثم أن الباحثين ارتحلوا إلى النظم الأجتماعية المراد دراستها، وعاشوا بين أفرادها لمدة لا تقل عن سنة، بحيث يتمكن الباحث من إتقان لغة ذلك وفهم دقائق علاقاته وعاداته وتقاليده ومعتقداته وشعائره، وكل ما يتصل بنظام حياته. (فهي بداية الأمر كانت هذه الطريقة تستخدم من قبل المبشرين المسيحيين). وهذا ما أطلق عليه بطريقة البحث العقلي (field Research).
وتعتمد الدراسة الأثنوجرافيه على ما يسمى بالملاحظة العلمية (scientific observation) وهذا النوع من المنهج على ثلاث أقسام:

المزيــد…

اثنوغرافيا

التسجيل الإثنوغرافي

ما هي الاثنوغرافيا؟…. وما خطواتها؟….. وهل الإثنوغرافيا علم أم ليست كذلك؟…. وماذا نقصد بالمنهج الإثنوغرافي؟…. وبماذا تختلف الإثنوغرافيا عن مصطلح الإثنولوجيا؟….. ما هو موقعها من البحث الانثروبولوجي؟……

تعني الإثنوعرافيا الدراسة “الوصفية” لأسلوب الحياة ومجموعة التقاليد، والعادات والقيم والأدوات والفنون، والمأثورات الشعبية لدى جماعة معينة، أو مجتمع معين، خلال فترة زمنية محددة….. إذن يتحدد مفهوم الإثنوغرافيا –اكاديمياً- بأنه: الوصف الدقيق والمترابط لثقافات الجماعات الإنسانية….

هذا حول تعريف الإثنوغرافيا…. ولكن ماذا يعني مفهوم الاثنولوجيا؟…..

الاثنولوجيا تعني: الدراسة التحليلية والمقارنة للمادة الاثنوغرافية….. إلاّ أن تعريف الاثنولوجيا بـ”الدراسة التحليلية” قد لا يكون محل اتفاق من الناحية النظرية، ان أفضل تعريف لمصطلح الاثنولوجيا هو انه: ذلك العلم الذي يُعنى بتجميع المادة الاثنوغرافية بصورتها المقارنة….. وقد يجمع اكثر الباحثين –نظريا- على هذا التحديد للمفهوم… ولكن البعض منهم يوسّع من دائرة اهتمام الاثنولوجيا فيوصفها بأنها تتضمن عملية التحليل للمادة الاثنوغرافية….. ومهما يكن من أمر فإن المادة الاثنوغرافية تشكّل قاعدة أساسية لعمل الباحث الانثروبولوجي…..
المزيــد…

التصنيف: متهجية  الوسوم: ,  Comments off

خامسا: طرائق البحث الأنثروبولوجي:
1-طريقة الملاحظة بالمشاركة :

طريقة يعتمد عليها الباحثون الأنثروبولوجيين باعتبارها الطريقة المثلى للحصول على المعلومات والبيانات التي تساعد على فهم الظواهر وتحقيق الفروض التي يضعها هؤلاء لتفسير تلك الظواهر التي يتوفرون على دراستها، وتتلخص عملية الملاحظة بالمشاركة في محاولة الباحث الاشتراك في الأنشطة الاجتماعية المتنوعة التي يقوم بها أعضاء الزمرة الاجتماعية أو الجماعة موضوع الدراسة، بقدر ما تسمح الظروف والتقاليد، فمن خلال المشاركة في مناسبات الزواج والوفاة والميلاد والذهاب إلى السوق والتردد على مجلس كبار السن والزعماء المحليين وزيارة منتديات الشبان ووحدات الإنتاج،يستطيع الباحث الأنثروبولوجي أن يحصل على الكثير من المعلومات الحقيقية عن العلاقات القرابية والاقتصادية والسياسية في المجتمع موضوع الدراسة.(14).

تعتبر الملاحظة بالمشاركة الوسيلة الأساسية في العمل الحقلي, وكثيرا ما يعول عليها الباحث في اختيار البيانات التي يستخلصها بواسطة بعض الوسائل الأخرى، وهي ليست عملية ميسرة بل يمكن أن تتعرض للقصور بتأثير الأفكار المسبقة لدى الباحث, أو اتجاهاته الخاصة بالنسبة لرؤيته للآخرين, أو ميله إلى إضفاء تأويلات متسرعة على كل ما يلاحظ, أو عدم اهتمامه بالربط بين ما يلاحظ وبين السياقات المكانية والزمانية التي يتم في إطارها. ومصطلح الملاحظة بالمشاركة يتضمن فكرتين أقام عليهما بعض الباحثين موقفا ذا طرفين أحدهما يمثل الاندماج في المشاركة والثاني يمثل التركيز على الملاحظة والمهم أن هذا التقابل بين المشاركة الخالصة وبين الملاحظة الخالصة يشابه التقابل بين موقفي الاستغراق والانفصال اللذين يشار إليهما في الدراسة الحقلية الأنثروبولوجية كعملية ضرورية يقوم بها الباحث حتى يتمكن من فهم ما حوله وتسجيل ملاحظاته وتحليلاته عليه بعد ذلك.(15). المزيــد…