كتب | موقع أرنتروبوس - Part 50

Archive for the Category »كتب «

الفصل الثاني: النفي والإنكار

لم يكتفي الفرنسيون بتشويه صورة الجزائري فبعد فشل مخططاتهم لتدجين هذا المتوحش، وجعله يتخلى عن هويته و دينه وتقاليده ويبني الحضارة الفرنسية انتقلوا إلى مرحلة أخرى وهي نفي هذا الجزائري وإنكاره فهو لا وجود له، ولا يمكنه التحضير بالطبيعة بل لا يجوز أصلا إلحاقه بالحضارة الفرنسية، إنه عرق دوني سكن هذه الأرض في غفلة من التاريخ ولم يتمكن من إنجاز شيء يذكر في مسيرة الحضارة الإنسانية، إذن فلا وجود لهوية جزائرية ولا شعب جزائري…

وعليه فعلى الفرنسيين أن يبنوا الجزائر الفرنسية لوحدهم ودون أن أي اعتبار للسكان المحليين ومن هنا تم إقامة مجموعة من الاستراتيجيات التي تهدف إلى إقامة المنظومة الحضارية الفرنسية من خلال إجبار الأهالي على الخضوع لنظام الأنديجانا Loi indigène   الذي يعتبر نظاما عنصريا قوامه تجميع الأهالي في مجمعات إدارية وإجبارهم على الخضوع للقضاء الفرنسي الخاص، وقد تم التبرير لذلك من خلال أمرين: المزيــد…

التصنيف: كتب  الوسوم: , ,  Comments off

الفصل الأول: اكتشافات Découvertes

لقد مثلت الجزائر بالنسبة للفرنسيين الأوائل الذين قدموا سنة 1830، ذلك المجهول، نقطة استفهام كبرى، شعب لا يعرفون عنه شيئا ذا بال.

لكن مع اصطدامهم بحركات المقاومة الشعبية والرفض الشعبي فطن الفرنسيون إلى ضرورة معرفة هذا الشعب ودراسته من أجل ترويضه والسيطرة عليه.

وهنا ظهرت ضرورة استدعاء الأنثربولوجيا وعسكرتها بالطريقة التي تحقق بها هذه الأهداف.

فبعد مرور عقد من الزمن أقدمت الحكومة الفرنسية على إجراء تحريات كبرى من سنة 1844 إلى غاية 1867 نشرت في قرابة 40 مجلدا حول مختلف نواحي الحياة

و من خلال دراسة النصوص الاثنولوجية الفرنسية  يمكننا أن نرصد ثلاث تيارات أنثربولوجية([1]). المزيــد…

التصنيف: كتب  الوسوم: , ,  Comments off

عرض : مبروك بوطقوقة

L'Algérie des anthropologues

L'Algérie des anthropologues

L’Algérie des Anthropologues

Auteurs :

LUCAS Philippe. ; VATIN Jean-Claude

Langue: Français

Editeur : Maspéro, Paris, FRANCE

Année: 1975

جزائر الأنثربولوجيين

تأليف:

–       فيليب لوكا

–       جون كلود دفاتان

التعريف بالكاتبين:

* فيليب لوكاس LUCAS Philippe

عالم اجتماع وأنثربولوجي فرنسي متعاطف مع الأطروحات التحررية ويهتم بالأنثربولوجية الإفريقية الوطنية وتطرها. المزيــد…

.

تغنَّى اليهود في الجزائر طيلة قرون بما تغنى به المسلمون في هذا البلد إلى غاية رحيلهم الجماعي مع اقتراب موعد تحرر البلاد من ربقة الاحتلال الفرنسي. وكان غناؤهم ابنَ بيئته، جزائريَّ القلب والقالب، شرقي الروح، عربي اللسان والمخيال.
ولم يحدث خلال مئات السنين أن أثارت ممارستهم للطرب الجزائري التعجب والاستغراب ولا حتى التساؤلات، لأنهم كانوا في بلدهم وفي أحضان ثقافتهم العربية الإسلامية التي لم تكن أبدا نقيضا لمعتقداتهم الدينية الموسوية.
ومن مفارقات التاريخ أن علاقة يهود الجزائر بالغناء والموسيقى المحليين لم تتحول إلى إشكالية مثيرة للجدل إلا بعد مرور عشرات السنين على رحيلهم عن البلاد…
وانطلق هذا الجدل حولها وسط زخم مؤتمر مدريد للسلام في الشرق الأوسط وقرع طبول سلام اتفاقيات أوسلو حيث خرج من تحت رماد السنين فجأة فنانون يهود جزائريو الأصل ساد الاعتقاد لفترة طويلة أنهم فارقوا الحياة منذ أمد بعيد، ولم تبق من ذكراهم سوى بعض الأسطوانات الموسيقية القديمة التي يحتفظ بها عدد من العائلات الجزائرية الحضرية منذ النصف الأول من القرن العشرين أو حكايات شيوخ وعجائز تِلِمْسَانْ والجزائر وقَسَنْطِينَة وبِجَايَة وغيرها من المدن التي عاشت بها الطوائف اليهودية الجزائرية. المزيــد…

التصنيف: كتب  الوسوم: , ,  9 تعليقات