تقارب ثقافي

مصطلح  تقارب

E. Convergence

F. convergence

 

التقارب هو العملية الثقافية الثانوية التي تشابه عن طريقها عناصر ثقافية من ثقافات مختلفة كانت متباينة في الأصل. وعلى الرغم من أن بواس F.Boas أدرك هذه العملية في تسعينات القرن الماضي، فقد كان فون لوشان F.von Luschan (عام 1902) وثيلينوس G.Thilenius (عام 1906) هما اللذين استعارا المفهوم والمصطلح معًا بعد ذلك بقليل من علم البيولوجيا. وقام إيرنرايش P.Ehrenreich (عام 1903) بإجراء أول تحليل لهذه الظاهرة.

ونقدم بعض تعريفات التقارب: يقول كروبر Kroeber إن “التقارب هو أشياء تبدأ مختلفة ثم يتبع ذلك تمثل لها”. ويقول هيرسكوفيتس Herskovits: التقارب يعني “سلسلة حركات النمو الثانية التي تحدث في مظهرين مختلفين بعضهما عن بعض تمامًا وينتميان إلى نفس الظاهرة العامة، والتي يعتقد أنها تؤدي إلى أن يكون لهما نفس المظهر الخارجي. وبناء على ذلك، فإنه يمكننا أن ندعي في حدود المعقول أن لهما نفس المصدر” ويقول لاش Lasch – متبعًا فون لوشان – إن التقارب هو “الإتفاق الكلي أو الجزئي للمواد الثقافية أو للدائرة الثقافية كاملة كنتيجة لخصائص داخلية”. ويقول وينيك Winick إن التقارب هو “العملية التي عن طريقها تتشابه أو تندمج العناصر الثقافية المتمايزة بعضها عن بعض والمنتمية إلى مناطق مختلفة”. ويقول جيكوبز وستيرن Jocobs and Stern “التقارب هو النشوء المستقل للملامح الثقافية المتشابهة”. ويقول هوبل Hoebel، التقارب هو “عملية ديناميات ثقافية تصل عن طريقها ثقافتان أو أكثر إلى احتواء إنسان أو أنماط سلوكية متشابهة تم التوصل إليها بصفة مستقلة، أي بدون اتصال تاريخي”. ومن الواضح أن التعريفين الأخيرين ينطبقان إلى حد أكبر على مفهوم النمو المتوازي. وكما أشار كروبر ولينتون وستيوارد Kroeber, Linton and Steward فإنه يجب الإبقاء على الفصل بين التقارب والنمو المتوازي كطرازين مختلفين من العملية الثقافية.

ولقد أشار مؤرخ الثقافة الألماني ماير R.M. Meyer في وقت مبكر إلى أن المتوازيات الثقافية قد توجد في بعض الأحيان بطريق الصدفة؛ كما يعترف فون لوشان بأنه لا يمكن دائمًا الفصل بسهولة بين حالات التقارب وشبيهاتها من حالات النمو المعتمد على الصدفة. ومهما يكن الأمر، فإن ما يميز التقارب – في واقع الأمر – عن العمليات الأخرى هو ضرورته الوظيفية؛ والقاعدة التي يقوم عليها- كما يصرح ميولمان Miihlmann هي الحقيقة التي مؤداها “أن عدد مواقف الانتشار التاريخية محدود”. ويعطينا جولد نفايزر Goldenweiser وصفًا دقيقًا للموقف الذي يخلق التقارب فيقول: “حيثما وجد مجال كبير للتغير في الأصول والنشأة جنباً إلى جنب مع غايات محدودة، فسيكون هناك انخفاض في درجة التغير وتناقص في الاختلاف وزيادة في التشابه أو التقارب”. ويطلق على هذا اسم مبدأ الاحتمالات المحدودة.

قام أثنولوجيان أمريكيان مؤخرًا بمحاولة جديدة لاستخدام ظاهرة التقارب في دراسة أسباب التوزيع المتقطع. ينطلق الأثنولوجيان راندز R.L.Rands ورايلي C.L. Riley من مفهوم “النواة المعقدة” التي يمكن مقارنتها جزئيًا بمفهوم لينتون عن “الاختراع الأساسي” وهما يفترضان أن نموها يشكل إحكام النمط الذي هو امتداد طبيعي لنمط النواة. وحينئذ، يمكن من أن يقدم مثل هذا النوع من إحكام النمط تفسيرًا للعديد من التشابهات الثقافية في أجزاء مختلفة من العالم.

لم يلاق مبدأ التقارب قبولاً إجماعيًا عند الإثنولوجيين. فنجد جريبنر Graebner وشميدت Schmidt يدينانه بالتطورية. ويجد هيرسكوفيتس Herskovits أن التقارب “قام بتقديم بديل للاختيار بين الانتشار والاختراع المستقل في تفسير أسباب الشبهات بين الثقافات”، إلا أن هيرسكوفيتس يقول أيضًا إن التقارب على أحسن التقديرات قدم إجابة جزئية فقط، إذ أن معظم الحالات التي قدمت تفتقر إلى التوثيق الدقيق. ومن ناحية أخرى فإن كروبر يقول إن التقارب يتمتع بسمعة طيبة جدًا في كل من تاريخ الثقافة والتاريخ الطبيعي وذلك لأن الشبهات التي يهتم بها تكون عادة على جانب كبير من التحديد ويمكن تعريفها”. ويؤكد ستيوارد Steward “أن التطور التقاربي، وليس التطور المتوازي، هو الذي يستخدم بصفة عامة لشرح التشابهات التي يبدو أنها ليست ناتجة عن الانتشار “وهو يعتقد أن كلتا العمليتين تكشفان عن انتظامات ثقافية، على الرغم من أن التقارب عملية أكثر تعقيدًا من النمو المتوازي المستقل.

مراجع:

Boas 1896; Ehrenreich 1903; Goldenweiser 1933; Graebner 1911; Herskovits 1949; Hoebel 1949; Jocobs and Stern 1947; Kroeber 1948; Lasch 1922; Linton 1936; Von Luschan 1918; Meyer 1906; Mühlmann 1948; Rands and Riley 1958; Schmidt 1937; Steward 1955; Weule 1920; Winick 1956.

الـمحـرر -

باحث أنثروبولوجي من الجزائر، مؤسس ورئيس الجمعية الجزائرية للأنثروبولوجيا والدراسات الثقافية والشعبية، مؤسس ومدير موقع أرنتروبوس
الموقع العربي الأول في الأنثروبولوجيا، ورئيس تحرير المجلة العربية للدراسات الأنثروبولوجية المعاصرة، وعضو مؤسس في مركز فاعلون للبحث في الأنثروبولوجيا
ونائب مشرفه العام مكلف بالنشر والإعلام وكاتب بجريدة السفير العربي.

التصنيف: مصطلحات  الوسوم: , ,
تستطيع متابعة أي رد على هذا الموضوع من خلال تتبع ت غذيةر.س.س RSS 2.0 . Both comments and pings are currently closed.

التعليقات مغلقة