Résultat de recherche d'images pour "‫مقام الجلوس في بيت عارف آغا‬‎"

لتحميل الكتاب أنقر فوق صورة الغلاف أو أنقر هنا

العنوان: مقام الجلوس في بيت عارف آغا 

تأليف: رفعت الجادرجي

الناشر: رياض الريس للكتب والنشر
قراءة: آزاد أحمد علي

 

هل يمكن الانطلاق من وضعيات الجلوس وشكل المصنعات المنزلية من الأدوات والأثاث والفراش لفهم أكثر عمقاً لهوية المجتمع وبالتالي لخصوصياته الفنية والحياتية والسلوكية ؟ ربما كان هذا التساؤل هو الدافع من وراء محاولة الباحث رفعت الجادرجي لتأليف كتاب: “مقام الجلوس في بيت عارف آغا” والذي يعتبر أحد المحاولات الجادة للمعماري والمفكر العراقي رفعت الجادرجي التي تندرج في سياق الدراسات النظرية والتنظيرية النادرة التي تحاول تفسير الظواهر العمرانية وتأثيرها على صيغ الاجتماع البشري، وبالتالي الكشف عن طبيعة العلاقة بين أنماط البناء المتشكل تاريخياً وسمات المجتمعات المنتجة لها، فهذه الدراسات تعالج موضوع التأطير الحاصل للشكل الهندسي ـ المعماري وانعكاس الشكل المعماري على المضمون والوظيفة الاجتماعية للمنزل، وفي المحصلة تشكل دراسة المصنعات مفاتيحا ومداخلا لفهم طبيعة المجتمع نفسه.
ومن الأهمية في هذا السياق التركيز على الظواهر الاجتماعية والسلوكية كالجلوس، وضعياتها وأشكالها والأدوات المستخدمة في عملية الجلوس واشتقاق الأفكار والدلالات الأنثروبولوجية منها، لربط كل ذلك بمحيطه المعماري وبالتالي بالنسيج الاجتماعي. لقد جاء هذا البحث كأحد المحاولات الخاصة والمتميزة من حيث المعالجة والمدخل إلى هذا الموضوع الذي يربط بين سلوك الأفراد والفضاء المعماري الذي يغلفهم ويؤطر حياتهم المعاشية. إن الانطلاق من وضعيات الجلوس وترا تبييتها نحو فهم مجمل الحركة والوظيفة الاجتماعية والأسرية داخل المنزل التقليدي البغدادي هو في الواقع خطوة علمية جديرة بالاهتمام.
يقول الكاتب في هذا السياق: (( ولكن يقوم الحارس ويحرك موقع الكرسي إذا تطلب مقام الزائر ذلك. وموقع الكرسي قرب جدار ينثر ذرات بيضاء من الغبار، وهي عبارة عن أملاح تنثرها الجدران بسبب قدمها، فإذا كان الزائر هو السركال ” ممثل المالك في البستان والأراضي الزراعية ومسؤول عن إدارتها وتحصيل الوارد” مثلاً، وهو في انتظار مقابلة وصفي أو رؤوف المسؤولين عن المزارع وإدارتها وحساباتها، عند ذاك يقوم الحارس بتحريك الكرسي إلى موقع في منتصف الحيز تحت الطارمة / الشرفة المسقوفة، بعيداً عن الجدار. فيمنح الكرسي بهذه الحركة موقعاً أرقى مقاماً، يتناسب مع مقام السركال، بالمقارنة مع الجلوس على الدكة أو الكرسي الملاصق للجدار)) .
الدراسة تنطلق من الجذر التاريخي ـ الاجتماعي للعائلة، عائلة عارف آغا في بغداد، ومن تشابك وتعقيدات الحياة داخل هذا النموذج من المنزل البغدادي، وذلك لفك شبكة العلاقات الفراغية داخل المنزل بالتوازي مع الوظيفة الاجتماعية المنوطة بكل ركن ( المضافة، المطبخ، غرف النوم، التنور، البستان )
إن الممارسة اليومية لشؤون الحياة والمعيشة داخل المنزل ودور كل فرد ووظيفته وإحداثيات جلوسه أو نومه وسكونه داخل جغرافية المنزل هو مؤشر على مقامه وعلى تراتبيته على السلم الاجتماعي التقليدي داخل العائلة.
وعلى اعتبار أن موضوع الربط بين التراتبية الاجتماعية ومقام الجلوس مازال عائماً ورجراجاً نجد أن الكاتب قد استطرد كثيرا للتحدث عن الأسرة ودور الأب التاريخي في قيادتها وعن الأم ومعاناة الأنثى، ليستعين بها لمؤازرة التفسير التاريخي ـ الأنثروبولوجي لشكل ونمط المنزل البغدادي ولإعطاء صورة جديدة للدراسات المعمارية غير النمطية التي تعالج الموضوع المعماري ـ الاجتماعي بعيداً عن التصوير الوصفي ـ السياحي الدارج، وربما لكي يتحاشى هذا التصوير والوصف، لأنه حتى لو حدث لن يأتي لصالح المنزل البغدادي الأرستقراطي التقليدي “منزل عارف آغا نموذجاً ” حيث يبدو لأي متخصص أن المنزل البغدادي فقير ومتواضع بالمقارنة مع المنزل الحضري في كل من حلب ودمشق والقاهرة وإستانبول وغيرها من حواضر المشرق، وذلك في ظل تواضع الزينة والزخرف والحلي المعمارية، كما أن مادة البناء تبدو أقل ثراء من ما يوازيها في الحواضر العربية والإسلامية.
وعلى الرغم من بعض الملاحظات نؤكد على أنه ليس من السهولة التأسيس لهكذا أبحاث نظرية وتنظيرية تختلط فيها الذكريات والانطباعات الشخصية مع التحليل العلمي التاريخي المثقل والمنضوي تحت سطوة الأيديولوجيا المادية التاريخية.
وكمحصلة يعتبر هذا البحث ـ الكتاب جهد علمي متميز وجديد. ومن المفيد اعتماده كانطلاقة لمشاريع أكثر عمقاً وشمولاً في مجال فهم علاقة المجتمع ـ الفرد مع محيطه الاصطناعي عموماً ومع العمارة والأثاث المنزلي بشكل خاص ووضعيات الجلوس بشكل أكثر تخصيصا.
ــــــــــــــــــــ

عن المؤلف

رفعت الجادرجي

معماري وفنان تشكيلي عراقي ولد في 1926 في مدينة بغداد، حصل على جائزة أغاخان للعمارة في عام 1986.

هو أحد الشركاء في مكتب الاستشاري العراقي الشهير في بغداد. ومن أعماله مبنى الاتحاد العام للصناعات ومبنى نقابة العمال والبدالة الرئيسية في السنك والبرلمان العراقي. وله أعمال فنية أخرى فهو المصمم للقاعدة التي علق عليها الفنان جواد سليم نصب الحرية في ساحة التحرير ببغداد كما أنه قام بتصميم نصب الجندي المجهول الأول في الستينات من القرن العشرين في ساحة الفردوس. رفعة الجادرجي صمم أيضا العلم العراقي الأزرق المثير للجدل والذي لم يتم اعتماده.

تأثرت أعمال رفعة المعمارية بحركة الحداثة في العمارة ولكنه حاول أيضا أن يضيف إليها نكهة عراقية إسلامية. معظم واجهات المباني التي صممها مغلفة بالطابوق الطيني العراقي وعليها اشكال تجريدية تشبه الشناشيل وغيرها من العناصر التقليدية.

إن رفعة الجادرجي قد وصل بالعمارة التقليدية “التحدارية” كما يطلق عليها إلى المستوى الشكلي التجريدي، فأصبح ينظر إليها كمنحوتة فنية لها خصائص تقليدية مجردة حسب مفهومه، لكنه لم يتعامل مع الفراغ المعماري بتلك النظرة التحدارية أو بتلك الخلفية التقليدية، فعندما نشاهد مساقطه الأفقية نجد أنها في كثير من الأحيان تكون مساقط أفقيه مستوحات من الحداثة.

للجادرجي العديد من الكتب حول العمارة ومعظم كتاباته في التنظير المعماري وقد حاول النظر إلى التركيبة الاجتماعية – العمرانية في العالم العربي. من كتبه “شارع طه وهامر سيمث” و”الأخيضر والقصر البلوري” و”جدار بين ضفتين”. وهو حاليا مقيم في لندن.

 

الـمحـرر -

باحث أنثروبولوجي من الجزائر، مؤسس ورئيس الجمعية الجزائرية للأنثروبولوجيا والدراسات الثقافية والشعبية، مؤسس ومدير موقع أرنتروبوس
الموقع العربي الأول في الأنثروبولوجيا، ورئيس تحرير المجلة العربية للدراسات الأنثروبولوجية المعاصرة، وعضو مؤسس في مركز فاعلون للبحث في الأنثروبولوجيا
ونائب مشرفه العام مكلف بالنشر والإعلام وكاتب بجريدة السفير العربي.

تستطيع متابعة أي رد على هذا الموضوع من خلال تتبع ت غذيةر.س.س RSS 2.0 . يمكنك أن تترك ردا، أو تضيف علامة مرجعية من موقعك
تعليق وحيد
  1. يقول Moussi Mohamed:

    السكـــن في العمـــارة، غيب عنــــا تأثيث الفضـــاء وأنســـانا الكثيـــر من فـــن العيش المشتـــرك. ليتنـــا ما عشنـــــا هذه الوضعيـــة الغـــريبة عنـــا والتي حـــولت الجـــوار عمـــوديا، بعــــد أن عـــرفناه وخبـــرناه أفقيـــا.

أترك تعليقا

XHTML:تستطيع استخدام الوسوم التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>