قرابة الملح: الهندسة الاجتماعية للطعام

تأليف: عبدالرحيم العطري

بعد نفاد الطبعة الأولى من “قرابة الملح: الهندسة الاجتماعية للطعام”، الصادر عن مكتبة المدارس للنشر والتوزيع، وبدعم من وزارة الثقافة المغربية، ستصدر قريبا طبعة جديدة مزيدة ومنقحة من هذا الكتاب الذي جاء في 351 صفحة من القطع الكبير، وبغلاف دال يحيل على اقتسام الطعام ذات “موسم” قروي.

ويتوزع كتاب “قرابة الملح”، الذي آثر الدكتور عبد الرحيم العطري إهداءه إلى روح المرحومة فاطمة المرنيسي، على مقدمة وخمسة فصول وخاتمة وملاحق غنية بالمتون. ففي الفصل الأول الموسوم بـ”الطعام أُفُقاً للتفكير”، ناقش الباحث محدودية الدرس العلمي للطعام والإطعام، مُوضحًا ظروف الانهمام به في إطار الأنثروبولوجيا والسوسيولوجيا والتاريخ والأدب، ومُتوقفًا عند الانتقال من الطبيعة إلى المائدة، لينعطف في نهاية الفصل نحو “نحن” والطعام، ليبرز فيه علاقة المتن العربي الإسلامي بالمطبخ والطبيخ.

أما الفصل الثاني المفتوح على مفاعيل الطعام والإطعام، فقد استعاد فيه الباحث التراث الأنثروبولوجي لمارسيل موس في مستوى الهبة وبناء الوجاهة الاجتماعية، عن طريق الإطعام، لينتقل إلى مدارات هذا الفعل ورهاناته في المجتمع المغربي واحتمالات التمايز الغذائي.
وخصص الفصل الثالث لمسارات الترميق الغذائي، عبر التفاوض مع الطبيعة والتناص الغذائي.

وفي الفصل الرابع من الكتاب سيتطرق الباحث للطعام وجواراته، منفتحا على “النعمة” والقداسة، وجَنْسَنَةُ الطعام، والخبز والثورة، ليبرز العلائق القائمة بين الطعام وهذه الجوارات، ويأخذنا بعدئذ إلى الفصل الخامس الذي اختار له من العناوين: من “القَعِيدَة” إلى “الفَرْدَنَةِ”، حيث تناول فيه بالدرس والتحليل: العادات الغذائية واشتغال العادة، فضلا عن التغير الغذائي و”فَرْدَنَةُ” الطعام.

أما خاتمة العمل المسماة بأحواز القراءة فقد جعلها الباحث دفاعا عن أطروحته المتعلقة المجتمع التراتبي، ليختم بملاحق ثرية جمع فيها معجما للطعام، وأمثالا شعبية مغربية عن الطعام والإطعام، بالإضافة إلى أقوال في الجوع والطعام، وأدوات ومواعين الطبيخ وأطعمة من المطبخ الموحدي، ونماذج من قصائد ونوازل الأطعمة والأشربة.

من المؤكد أن القرابة في أي مجتمع من المجتمعات تتأسس على “لقاء الدم”، فعن طريق الزواج وما يستتبعه من مصاهرة وبنوة وخؤولة وعمومة تبنى القرابة وتتواصل إلزاماتها و”محرماتها” إلى الدائرين في فلكها؛ لكن قرابة الدم ليست الوحيدة في إنتاج الرابط الاجتماعي، فهناك قرابة الحليب التي تكون مؤثرة وفاعلة بسبب الإرضاع وما ينجم عنه من “أخوة” و”بنوة”، ويمكن أن نضيف إلى “الدم” و”الحليب”، “قرابة الملح” أو “الممالحة” التي تتأسس بفعل “مشاركة الطعام”.

ويسعى هذا الكتاب إلى أن يساهم، ولو في حدود دنيا، في توسيع دائرة الانشغال بالطعام كثقافة دالة نقرأ من خلالها المجتمع في ثباته وتغيره، مدافعاً بالأساس عن رُمُوزِيَةِ الأكل وتراتبيته، ومنتهياً في الختام إلى “مشروع توصيف” ممكن للمجتمع المغربي. فالطعام هو جسر عبور ممكن إلى الأبنية الخفية للمجتمع، ومنه نفكك كثيرا من الشفرات الثقافية، ونتتبع مختلف التلاقحات والتواصلات التي تختزنها وجبات وأدوات الممارسة المطبخية.

يذكر أخيرا أن الباحث المغربي عبد الرحيم العطري، أستاذ السوسيولوجيا بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، صدرت له مجموعة من الأعمال الفردية والجماعية؛ من بينها: “سوسيولوجيا السلطة السياسية: آليات إنتاج نفوذ الأعيان”، و”بركة الأولياء: بحث في المقدس الضرائحي”، و”مدرسة القلق الفكري: بورتريهات السوسيولوجيا المغربية”، و”سوسيولوجيا الأعيان: آليات إنتاج الوجاهة الاجتماعية”، و”الرحامنة: القبيلة بين الزاوية والمخزن”، و”تحولات المغرب القروي”، و”الحركات الاحتجاجية بالمغرب”، و”صناعة النخبة بالمغرب”، و”سوسيولوجيا الشباب المغربي”، و”دفاعا عن السوسيولوجيا”، و”الليل العاري”، و”القارة السابعة”.

الـمحـرر -

باحث أنثروبولوجي من الجزائر، مؤسس ومدير موقع أرنتروبوس الموقع العربي الأول في الأنثروبولوجيا ورئيس تحرير المجلة العربية للدراسات الأنثروبولوجية المعاصرة وعضو مؤسس في مركز فاعلون للبحث في الأنثروبولوجيا ونائب مشرفه العام مكلف بالنشر والإعلام وكاتب بالملحق العربي لجريدة السفير اللبنانية.

تستطيع متابعة أي رد على هذا الموضوع من خلال تتبع ت غذيةر.س.س RSS 2.0 . يمكنك أن تترك ردا، أو تضيف علامة مرجعية من موقعك
أترك تعليقا

XHTML:تستطيع استخدام الوسوم التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>