لتحميل الكتاب أنقر فوق صورة الغلاف أو أنقر هنا

كتاب الأنثروبولوجيا الاقتصادية: التاريخ والإثنوغرافيا والنقد

قراءة: خالد عزب

صدرت ترجمة عربية لكتاب “الأنثربولوجيا الاقتصادية.. التاريخ والإنثوغرافيا والنقد”، وهو من تأليف كريس هان باحث بريطانى يعمل مديراً لمركز ماكس بلانك فى ألمانيا، تركز معظم دراساته على مناطق آسيا الوسطى الناطقة بالألمانية، وكيت هارت وهو باحث بريطانى تخصص فى دراسة المجتمعات الأفريقية، وترجم الكتاب المترجم السورى عبد الله فاضل.

الكتاب يتناول الانثروبولوجيا الاقتصادية التى بدأت  فى القرن التاسع عشر على هيئة “علم اقتصاد الإنسان البدائى” الذى يدرس السلوك الاقتصادى للبدائيين، ثم تطور هذا العلم فى القرن العشرين ليربط مكتشفات النيوكلاسيكية الاقتصادية بنتائج دراسة فلاحى العالم والقبائل أيضاً، لكن الكتاب الذى بين أيدينا يربط علمى الاقتصاد والانثروبولوجيا معاً لدراسة الأزمات الاقتصادية المعاصرة، و وضع الباحثين منهجاً عميقاً لهذا الربط يرتكز على المعطيات التاريخية لتطور الاقتصاد و المتغيرات الاجتماعية، وما دفعهما لتأليفه، هو الازمة الاقتصادية الدولية التى حدثت العام 2008 ميلادية، وتداعياتها على كل المجتمعات.
يهدف هذا الكتاب إلى وضع فرع الأنثروبولوجيا الاقتصادية الناشئ ضمن إطار تاريخى ونظرى أوسع هكذا، يتتبع الفصل الثانى تاريخ فكرة “الاقتصاد” من جذورها فى حوض البحر الأبيض المتوسط القديم إلى العالم المعاصر الذى تجرى فيه نسبة كبيرة من المعاملات الاقتصادية عبر الإنترنت، أما الفصول التالية فتتناول تاريخ الأنثروبولوجيا الاقتصادية فى ثلاث مراحل.
بينما يتناول الفصل الثالث القصة من سبعينيات القرن التاسع عشر حتى الحرب العالمية الثانية، ففى السنوات التى ركزت فيها الثورة البيروقراطية السلطة فى أيدى الدول القوية واحتكارات الشركات، أعاد الاقتصاد السياسى بناء نفسه بوصفه دراسة صنع القرار الفردى فى أسواق تنافسية إذ يتخذه مخلوق ملقب بالانسان الاقتصادى راح يظهر فى المراجع منذ وقت قريب من منعطف القرن، وفى حين كان عالم القرن العشرين الذى اتسم بسرعة التمدين، يستهلك بالحرب والكارثة الاقتصادية، كان أنثروبولوجيون ينشرون بحوثاً إثنوغرافية عن شعوب نائية قدمت على أنها خارج التاريخ الحديث، وفى هذه المرحلة، لم يكن لعلم الاقتصاد ولا للأنثروبولوجيا كثير من التأثير العام، أما الفترة التى أعقبت الحرب العالمية الثانية فشهدت صعود علم الاقتصاد إلى الموقع المهم الذى يتمتع به اليوم هكذا، يتفحص الفصل الرابع كيف حافظ علماء الأنثروبولوجيا الاقتصادية على نقاش حيوى فى ما بينهم فى الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين، عندما كان الاجماع على دولة الرفاه فى ذروته، وكانت الحرب الباردة محتدمة، والأمبراطوريات الأوربية تتفكك، أما فى الفصل الخامس فسنراجع التيارات الرئيسية فى العقود التالية، عندما تبارت مقاربات نظرية عدة على النفوذ فى ميدان زاد انقسامه عن التيار السائد فى الأنثروبولوجيا وابتعاده عنه، ويمكن النظر إلى المقاربات الماركسية الجديدة والنسوية التى ازدهرت فى السبعينيات، على أنها سير بعصر الأنثروبولوجيا الاقتصادية الذهبى نحو قمته، أو على أنها دليل على فنائها، ومنذ السبعينيات، استمر الخلاف مخففاً فى شأن إن كان يجب إتباع قيادة الاقتصاديين أو رفضها فوراً، لكن التماسك الذى ساد فى عقود ما بعد الحرب ضاع، ووضعت حقبة الليبرالية الجديدة الأنثروبولوجيا الاقتصادية أمام تحديات وفرص جديدة، وإذا كان عمل العقود الثلاثة الأخيرة متنوعاً نظرياً، فهذا ينطبق أيضاً على الأنثروبولوجيا المعاصرة عموماً.
يتناول النصف الثانى من الكتاب ثلاثة مواضيع تعتبر مركزية فى زعم الأنثروبولوجيا الاقتصادية من أجل الاضاءة على المسائل الاجتماعية الأساسية لحقبتنا، وهذا يتبع بمرونة نظاماً قسّم البشرية إلى ثلاثة عوالم فى المراحل المبكرة من الحرب الباردة : ” العالم الأول ” هو الولايات المتحدة وحلفاؤها، و ” العالم الثانى ” هو الاتحاد السوفياتى وحلفاؤه، أما ” العالم الثالث ” فكان يضم دول عدم الانحياز فى افريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، لكن خريطة العالم المفهومية تغيرت منذ ذلك الحين، ولاسيما منذ نهاية الحرب الباردة، إذ يتحدث المعلقون حالياً عن “عالم الجنوب” بدلاً من الحديث عن “العالم الثالث”، كما أن قسماً كبيراً من آسيا بدأ يتمتع بنمو اقتصادى ثابت إلى حد تتحول الهيمنة العالمية معه تحولاً ملحوظاً باتجاه الشرق، فى أى حال، ما نأخذه من ذلك التقسيم الثلاثى المبكر هو موضوعات الأنثروبولوجيا الاقتصادية الأساسية فى نصف القرن الأخير، وهى الرأسمالية والاشتراكية والتنمية.
بينما الفصل السادس بدراسة “التطورات المتفاوت” فى عالم منقسم إلى مناطق غنية ومناطق فقيرة، عالم تطلع يوماً  إلى العمل معاً لانتشال المناطق الفقيرة من ربقة الفقر، لكنه ما عاد يفعل ذلك، إن أنثروبولوجيا التنمية اختصاص سريع النمو، يتداخل مع الأنثروبولوجيا الاقتصادية، لكنه لا يقع ضمن نطاقها، ويقدم الفصل السابع منظوراً أنثروبولوجياً نقدياً للمجتمعات الاشتراكية، قبل نهاية الحرب الباردة وبعدها، وللصين اليوم، ذلك أن سؤال القرنين الماضيين الكبير عن المزايا النسبية للرأسمالية ومنافسها الاشتراكى لا يزال مطروحاً على الرغم من تقاربهما فى جوانب معينة، ويركز الفصل الثامن على أهم تطور شهدته الأنثروبولوجيا الاقتصادية فى العقود الأخيرة، وهو الرغبة فى دراسة الرأسمالية فى أوطانها الغربية وفى العالم عموماً.
وهذا ما وقع فى وقت كان انفتاح العالم على التوحيد على يد الرأسمالية هدفاً واضحاً من أهداف السياسة الليبرالية الجديدة التى عُرفت لفترة من الزمن بوفاق واشنطن، اختتم هذا الفصل بإشارة موجزة إلى الظروف التاريخية التى أعد فيها هذا الكتاب، ألا وهى الأزمة الاقتصادية التى أحدثها الانهيار المالى فى عام 2008، يلخص المؤلفين فى الفصل التاسع كيف أن مراجعتهما تاريخ الانثروبولوجيا الاقتصادية قد تضئ مستقبل هذه الأخيرة.
لكن ما جعلنى أتوقف كثيراً أما هذا الكتاب، هو أن المؤلفين  وعلى عكس الكثيرين فى الغرب اعتدا كثيرا بالخبرة التاريخية العربية فذكر ما يلى:-
ألهم تقليد غنى من تقاليد الاقتصاد الإسلامى نهضة أوروبا، ومازال يؤدى دوراً فاعلاً فى الاقتصاد العالمى اليوم، ففى القرن الحادى عشر كانت القاهرة مركزاً حضارياً يربط جنوب إسبانيا بالهند، وكان الغزالى أحد أبرز مفكريها الاقتصاديين، درّس فى العراق وسورية ومصر، ركز الغزالى على الجوانب الاقتصادية من المصلحة ( المنفعة العامة )، مميزاً بين الضروريات و وسائل الراحة والكماليات، و رأى أن العيش على حد الكفاف ليس كافياً، لكن للثروة أيضاً مخاطرها، لذا كان يوصى بتفادى التبذير والتقتير، واقترح سبيلاً وسطاً بينهما، يقدم الغزالى أفكاراً عديدة عميقة عن التبادل و الانتاج والمال ودور الدولة والأموال العامة.
وهو يشدد على السلوك الأخلاقى فى السوق، ويعد إنتاج الضروريات وعرضها واجباً إلزامياً، كما يشجب الاكتناز ويمتدح التعاون، وهكذا، فالربا مرفوض، والعدالة والسلام والاستقرار شروط مسبقة للتقدم الاقتصادى.
أما العالم العربى ابن خلدون فقرب ميراث أرسطو من النظرية الاقتصادية الحديثة أكثر من توما الأكوينى أو ألبرت الأكبر. إذ أعلن، قبل آدم سميث بقرون أن ثروة الأمم تكمن فى ما تنتجه الصنائع والحرف من سلع، إذا كان سعر الحنطة فى إسبانيا أعلى منه فى شمال أفريقيا، فذلك لأن إنتاج الحنطة هناك يحتاج إلى عمل أكثر وتكاليف إنتاج أعلى، وليس لأن المواد الغذائية هناك أندر، ففى حين شُغل المدرسيون بوضع ” سعر عادل “، أدار ابن خلدون ان يشرح الأسعار الجارية، وبدلاً من الاعتماد على معايير أخلاقية، رتّب البيانات التجريبية والتحليل النظرى معاً، واستناداً إليه، تنشأ الثروة كلها من العمل البشري، فعزا الثروات الكبيرة فى أيامه إلى تراكم عمل غير مدفوع الأجر على شكل هبات.

الـمحـرر -

باحث أنثروبولوجي من الجزائر، مؤسس ورئيس الجمعية الجزائرية للأنثروبولوجيا والدراسات الثقافية والشعبية، مؤسس ومدير موقع أرنتروبوس
الموقع العربي الأول في الأنثروبولوجيا، ورئيس تحرير المجلة العربية للدراسات الأنثروبولوجية المعاصرة، وعضو مؤسس في مركز فاعلون للبحث في الأنثروبولوجيا
ونائب مشرفه العام مكلف بالنشر والإعلام وكاتب بجريدة السفير العربي.

تستطيع متابعة أي رد على هذا الموضوع من خلال تتبع ت غذيةر.س.س RSS 2.0 . يمكنك أن تترك ردا، أو تضيف علامة مرجعية من موقعك
أترك تعليقا

XHTML:تستطيع استخدام الوسوم التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>